تعرف على أسباب وعلامات اختلاط الزيت والماء داخل المحرك

img


تعديل حجم الخط

يعتبر المحرك أهم جزء في السيارة على الإطلاق، ويضم المحرك العديد من الأجزاء الحيوية والزيوت والسوائل التي تساعد على عمله، ويعد الزيت والماء من العوامل التي تؤثر بشدة على عمله بكفاءة عالية.

ويتلخص عمل الزيت في تزييت الأجزاء الداخلية للمحرك ومنع الاحتكاك بين أجزاءه، وامتصاص الشوائب العالقة، بينما يقوم الماء بتبريد المحرك، ويحافظ على درجة حرارته في المقدار الطبيعي له، وعلى الرغم من أهميتهما، فإنه في حال اختلاطهما فإنهم يسببان العديد من المشاكل والأعطال للسيارة.

ونظراً لخطورة هذه المشكلة نقدم لكم اليوم أبرز الأسباب التي تؤدي إلى اختلاط الزيت مع الماء في المحرك، مع بيان علامات اختلاطهما معاً.

أولاً أسباب اختلاط الزيت مع الماء في المحرك:.

– تلف مبرد الزيت.

يتعرض مبرد الزيت إلى التلف بسبب الإفراط في الاستخدام أو انتهاء العمر الافتراضي له، مما قد يؤدي إلى حدوث تشققات بالمبرد، ومن ثم تسرب الزيت إلى المبرد.

– تشقق كتلة المحرك.

يحدث تشقق كتلة المحرك نتيجة وجود خلل في عملية التبريد والتزييت داخل المحرك، مما يتسبب في تسرب الزيت إلى الماء في المبرد.

– تصدع رأس الأسطوانة .

يتعرض رأس الأسطوانة للتصدع أحياناً بسبب ارتفاع درجات الحرارة أو نتيجة لحوادث السير، ويؤدي هذا التصدع إلى خطأ في توجيه مسار ماء الردياتير، مما قد يؤدي إلى خلطه مع الزيت على المدى الطويل.

 تلف الجوان الخاص بالمحرك.

والجوان هو جزء رفيع من المعدن يغلق الجزء العلوي في المحرك، ويعمل على منع تسرب الماء أو الزيت من المحرك الى الخارج، وفي حال تعرض المحرك للحرارة الشديدة أو تهالك الجوان، ينتج عنه تسرب زيت المحرك إلى قنوات الماء.

ثانياً أبرز علامات اختلاط الزيت مع الماء:.

– تغير لون سائل الردياتير إلى اللون النحاسي.

–  تغير لون الزيت داخل المحرك وزيادة كثافته.

– ارتفاع درجة حرارة المحرك بشكل ملحوظ ومستمر.

– تغير صوت المحرك مع اضطراب واهتزاز أثناء الدوران.

– نقص مستمر في مستوى مياه الردياتير.

– ظهور أبخرة ودخان من غرفة المحرك.