هل استخدام المياه بدلاً من سائل التبريد يضر بالمحرك؟

img


تعديل حجم الخط

النشامى - يعتبر سائل التبريد من أهم العوامل التي تساعد على عمل المحرك بكفاءة عالية وتحافظ عليه من التلف، حيث أنه يعمل على خفض حرارة المحرك، خاصة مع الارتفاع الشديد للحرارة في الصيف.

لكن يعمد بعض قائدي السيارات إلى استخدام المياه العادية في تبريد المحرك بدلاً من إضافة السائل الخاص بتبريد المحرك، فهل هذا التصرف صحيح أم يجلب الضرر للمحرك؟.

أجاب خبراء السيارات أنه من المتعارف أن مبرد السيارة يستخدم سائل تبريد خاص ذو مواصفات محددة لتبريد المحرك تساعده على العمل بكفاءة عالية، وقد يكون لون ذلك السائل أحمر أو أخضر، ويتراوح عمره الافتراضي بين عامين إلى خمس أعوام.

أما استخدام المياه العادية للتبريد فإنه يجلب الضرر للمحرك والمبرد، حيث أن المياه تحتوي على كميات كبيرة من الأملاح المختلفة، والتي يمكن أن تترسب على جوانب مبرد السيارة بشكل يؤدي إلى تآكله واستهلاكه بشكل أسرع من المعتاد، مما يسبب عدم تبريد المحرك بالكفاءة المطلوبة.

وأضاف الخبراء أن محرك السيارة يعمل في حالته المثالية بدرجة حرارة تتراوح ما بين 80 و90 درجة مئوية، بينما ترتفع درجة حرارة المحرك في السيارات الحديثة حتى تصل إلى 105 محرك.

ومن المتعارف أن المياه العادية تتبخر عند 100 درجة، وهو الأمر الذي يسبب الصدأ ويؤدي إلى زيادة الضغط الداخلي على خراطيم المياه أيضا.

أما سائل التبريد الأصلي فإن درجة الغليان لديه تبلغ 135 درجة، كما يتميز باحتوائه على مادة تدعى إيثلين جليكول التي تتمتع بلزوجة خفيفة تمنع الصدأ والتآكل.