هذا الجزء من السيارة إذا تم تنظيفه يتعرض للتلف

img


تعديل حجم الخط

 تعتبر تقنية مساحات الزجاج الأمامي من أقدم التقنيات في السيارات، بل أنها تناهز عمر السيارة نفسه، ومع تساقط الأمطار والقيادة في أجواء غير مستقرة، يكون استخدام المساحات أمراً ضرورياً لإزالة العوائق عن رؤية الطريق.

وتتكون المساحة من طبقتين مختلفتين من المطاط، حيث تتكون شفة المساحة من مطاط صلب، بينما تكون المنطقة العليا مصنوعة من مطاط لين، وذلك لتسهيل عملية تغيير الاتجاه بسرعة أثناء تنظيف الزجاج، وشفة المساحة تكون مزودة بطبقة من الجرافيت.

وحذر نادي السيارات الألماني ADAC من المبالغة في تنظيف النصل المطاط لمساحات الزجاج، للمحافظة على طبقة الجرافيت في المساحات، وأوضح يوخن أوستير، الخبير بنادي السيارات الألماني سبب عدم المبالغة في التنظيف وقال:”كل عملية تنظيف للنصل المطاطي تتسبب في إزالة طبقة الجرافيت بأنصال المساحات، سواء كانت عملية التنظيف تتم بشكل جاف أو رطب، وسواء كانت بواسطة منظف الزجاج أو باستعمال الماء فقط”.

حيث تعتبر طبقة الجرافيت التي تغطي نصل المساحة هي المسؤولة عن حركة المساحة فوق الزجاج بهدوء وسلاسة مع تنظيف الزجاج بشكل جيد، وإذا تمت إزالة طبقة الجرافيت، فإن أنصال المساحات تبدأ في الاحتكاك بسطح الزجاج وتتسبب في ظهور آثار اتساخات وتلطيخ، وهو ما يحد من وضوح الرؤية ويؤثر بالسلب على العمر الافتراضي لمساحات الزجاج.

وأوضح الخبير الألماني قائلا: “في حالة التشغيل الطبيعي لا تلتصق الاتساخات بالنصل المطاطي، ومع ذلك يجب أن يظل الزجاج نظيفا وخاليا من بقايا الحشرات، والتي قد تعمل على زيادة الاحتكاك وبالتالي تآكل أنصال المساحات، وفي مثل هذه الحالات يمكن استعمال منظف الزجاج المتوفر في الأسواق لإزالة بقايا الحشرات”.